تطوير تحقق شهادة "الآيزو" العالمية لتطبيقها معايير الجودة
15. شعبان 1438

حققت شركة تطوير للخدمات التعليمية شهادة «الآيزو» العالمية 9001:2015، وهي بداية الانطلاقة لتحقيق المعايير والمؤشرات الدولية للتميز المؤسسي؛ لمواكبة توجهات وتطلعات برامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030 بالعمل على تقديم خدمات تعليمية عالمية تنافسية، من خلال رفع كفاءة العمليات المؤسسية التشغيلية، وتحسين جودة المنتجات التعليمية.

وأكد الرئيس التنفيذي الدكتور محمد الزغيبي أن الشركة بهذا الإنجاز تقطف ثمرة العمل المتكامل من جميع قطاعاتها وإداراتها، وهو دلالة أكيدة على الرغبة في التطوير والتحسين المستمر، وتحقيق مستويات عالية من رضا المستفيدين، من خلال المراجعة الدورية لطرق وأساليب إعداد المنتجات وبنائها وتحسينها وتطويرها باستمرار ومن ثم توثيقها والعمل بموجبها، إضافة للحرص على هندسة عمليات الشركة، وضمان جودة منتجاتها وقدرتها على المنافسة، والذي ينعكس على زيادة حجم المبيعات وتحقيق الأرباح، ودعم بناء منهجية إحصائية لتمكين الشركة من تقييم الأعمال واتخاذ القرارات.

وأوضح مدير عام التميز التنظيمي الأستاذ عصام القويحص، أن العمل للحصول على شهادة "الآيزو 9001" تم بتكاتف جهود جميع قطاعات وإدارات الشركة لتأهيلها وتنفيذ عدد من العمليات المهمة، مثل: توثيق إجراءات وسياسات العمل، وتحديد أهداف الجودة، وقياس رضا المستفيدين عن خدمات ومنتجات الشركة وغيرها من العمليات المعتمدة على المتطلبات القياسية، كما تطلّب في المرحلة الثانية تنفيذ عملية التدقيق والمراجعة الداخلية من خلال فريق المدققين الداخليين بالشركة، ثم عملية المراجعة الخارجية من خلال المدقق الخارجي بالجهة المانحة "شركة انترتك الدولية"، والتي قامت بالتأكد من جودة العمليات، وإصدار شهادة الآيزو المعتمدة للشركة، ويلي ذلك عمليات تدقيق داخلية ومراجعات خارجية أخرى تتم مستقبلاً، للتأكد من استمرار المطابقة والتحسين لعمليات الشركة وخدماتها.